منتديات نور الحياة

يهتم بكل ما هو جديد ومفيد
 
الرئيسيةنور الحياةس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 المتنــــــــبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير
اداري
اداري


عدد المساهمات: 553
تاريخ التسجيل: 29/04/2009
العمر: 25

مُساهمةموضوع: المتنــــــــبي   الأحد أكتوبر 11, 2009 10:47 pm

الهـمــزة
وهَبنــي قلـت: هـذا الصبـحُ لَيـلٌ _________________________
أَيعمــى العــالَمونَ عَـن الضّيـاء؟ _________________________

* * *
وإذا خَــفيتُ عــلى الغَبِـيِّ فَعـاذِرٌ _________________________
أنْ لا تَـــراني مُقْلَـــةٌ عَمْيــاءُ _________________________

* * *
صَغُـرْتَ عَـنِ المـديحِ فقُلْـتَ أُهجَـى _________________________
كــأَنَّكَ مـا صَغُـرْتَ عَـنِ الهِجـاءِ _________________________

* * *
مــا الخِــلُّ إِلا مَــن أَودُّ بِقَلبِــهِ _________________________
وأَرَى بِطَــرفٍ لا يَــرَى بِسَــوائِهِ _________________________

* * *
لا تَعــذُل المُشــتاقَ فــي أَشـواقِهِ _________________________
حــتّى يَكُـونَ حَشـاكَ فـي أَحشـائِه _________________________

* * *
الباء
فَـالمَوْتُ أَعْـذَرُ لـي والصَّبْرُ أَجْمَلُ بي _________________________
والــبَرُّ أَوْسَــعُ والدُّنْيـا لِمَـنْ غَلَبـا _________________________

* * *
أظْمَتْنِـــيَ الدُّنْيــا فَلَمَّــا جئْتُهــا _________________________
مُستَسِــقياً مَطَــرَتْ عَـلَيّ مَصائِبـا _________________________

* * *
فــالمَوْتُ تُعْـرَفُ بالصِّفـاتِ طِباعُـهُ _________________________
لــم تَلْــقَ خَلْقــاً ذاقَ مَوْتـاً آئِبـا _________________________

* * *
كَثِــيرُ حَيــاةِ المَـرْءِ مِثْـلُ قَلِيلِهـا _________________________
يَــزُولُ وبـاقي عَيشِـهِ مِثْـلُ ذاهِـبِ _________________________

* * *
وقــد فــارَقَ النـاسَ الأَحِبَّـةُ قَبلَنـا _________________________
وأَعيــا دواءُ المَــوت كُـلَّ طَبِيـبِ _________________________

* * *
فــرُبَّ كَــئِيبٍ لَيسَ تَنـدَى جُفونُـهُ _________________________
ورُبَّ نَــدِيِّ الجَــفنِ غــيرُ كَـئِيبِ _________________________

* * *
إِذا اســتقبَلَتْ نَفسُ الكَــرِيمِ مُصابَهـا _________________________
الهـمــزة
وهَبنــي قلـت: هـذا الصبـحُ لَيـلٌ _________________________
أَيعمــى العــالَمونَ عَـن الضّيـاء؟ _________________________

* * *
وإذا خَــفيتُ عــلى الغَبِـيِّ فَعـاذِرٌ _________________________
أنْ لا تَـــراني مُقْلَـــةٌ عَمْيــاءُ _________________________

* * *
صَغُـرْتَ عَـنِ المـديحِ فقُلْـتَ أُهجَـى _________________________
كــأَنَّكَ مـا صَغُـرْتَ عَـنِ الهِجـاءِ _________________________

* * *
مــا الخِــلُّ إِلا مَــن أَودُّ بِقَلبِــهِ _________________________
وأَرَى بِطَــرفٍ لا يَــرَى بِسَــوائِهِ _________________________

* * *
لا تَعــذُل المُشــتاقَ فــي أَشـواقِهِ _________________________
حــتّى يَكُـونَ حَشـاكَ فـي أَحشـائِه _________________________

* * *
الباء
فَـالمَوْتُ أَعْـذَرُ لـي والصَّبْرُ أَجْمَلُ بي _________________________
والــبَرُّ أَوْسَــعُ والدُّنْيـا لِمَـنْ غَلَبـا _________________________

* * *
أظْمَتْنِـــيَ الدُّنْيــا فَلَمَّــا جئْتُهــا _________________________
مُستَسِــقياً مَطَــرَتْ عَـلَيّ مَصائِبـا _________________________

* * *
فــالمَوْتُ تُعْـرَفُ بالصِّفـاتِ طِباعُـهُ _________________________
لــم تَلْــقَ خَلْقــاً ذاقَ مَوْتـاً آئِبـا _________________________

* * *
كَثِــيرُ حَيــاةِ المَـرْءِ مِثْـلُ قَلِيلِهـا _________________________
يَــزُولُ وبـاقي عَيشِـهِ مِثْـلُ ذاهِـبِ _________________________

* * *
وقــد فــارَقَ النـاسَ الأَحِبَّـةُ قَبلَنـا _________________________
وأَعيــا دواءُ المَــوت كُـلَّ طَبِيـبِ _________________________

* * *
فــرُبَّ كَــئِيبٍ لَيسَ تَنـدَى جُفونُـهُ _________________________
ورُبَّ نَــدِيِّ الجَــفنِ غــيرُ كَـئِيبِ _________________________

* * *
إِذا اســتقبَلَتْ نَفسُ الكَــرِيمِ مُصابَهـا _________________________
بِخُــبثٍ ثَنَــتْ فاسـتَدبَرَتْهُ بِطِيـبِ _________________________

* * *
وفـي تَعـبٍ مَـن يَحسُدُ الشَمسَ نُورَها _________________________
ويَجــهَدُ أَنْ يَــأتي لَهــا بِضَـرِيبِ _________________________

* * *
ومـن صَحِـبَ الدُنيـا طَـويلاً تَقَلَّبَـتْ _________________________
عـلى عَينِـهِ حـتَّى يَـرَى صِدْقَها كِذْبا _________________________

* * *
ومـن تكُـنِ الأُسْـدُ الضَّـوارِي جُدودَهُ _________________________
يَكُـنْ لَيلُـهُ صُبحـاً ومَطعَمُـهُ غَصْبـا _________________________

ولَســتُ أُبـالي بَعْـدَ إِدراكِـيَ العُـلَى _________________________
أَكــانَ تُراثـاً مـا تَنـاوَلتُ أم كَسْـبا _________________________

الهـمــزة
وهَبنــي قلـت: هـذا الصبـحُ لَيـلٌ _________________________
أَيعمــى العــالَمونَ عَـن الضّيـاء؟ _________________________

* * *
وإذا خَــفيتُ عــلى الغَبِـيِّ فَعـاذِرٌ _________________________
أنْ لا تَـــراني مُقْلَـــةٌ عَمْيــاءُ _________________________

* * *
صَغُـرْتَ عَـنِ المـديحِ فقُلْـتَ أُهجَـى _________________________
كــأَنَّكَ مـا صَغُـرْتَ عَـنِ الهِجـاءِ _________________________

* * *
مــا الخِــلُّ إِلا مَــن أَودُّ بِقَلبِــهِ _________________________
وأَرَى بِطَــرفٍ لا يَــرَى بِسَــوائِهِ _________________________

* * *
لا تَعــذُل المُشــتاقَ فــي أَشـواقِهِ _________________________
حــتّى يَكُـونَ حَشـاكَ فـي أَحشـائِه _________________________

* * *
الباء
فَـالمَوْتُ أَعْـذَرُ لـي والصَّبْرُ أَجْمَلُ بي _________________________
والــبَرُّ أَوْسَــعُ والدُّنْيـا لِمَـنْ غَلَبـا _________________________

* * *
أظْمَتْنِـــيَ الدُّنْيــا فَلَمَّــا جئْتُهــا _________________________
مُستَسِــقياً مَطَــرَتْ عَـلَيّ مَصائِبـا _________________________

* * *
فــالمَوْتُ تُعْـرَفُ بالصِّفـاتِ طِباعُـهُ _________________________
لــم تَلْــقَ خَلْقــاً ذاقَ مَوْتـاً آئِبـا _________________________

* * *
كَثِــيرُ حَيــاةِ المَـرْءِ مِثْـلُ قَلِيلِهـا _________________________
يَــزُولُ وبـاقي عَيشِـهِ مِثْـلُ ذاهِـبِ _________________________

* * *
وقــد فــارَقَ النـاسَ الأَحِبَّـةُ قَبلَنـا _________________________
وأَعيــا دواءُ المَــوت كُـلَّ طَبِيـبِ _________________________

* * *
فــرُبَّ كَــئِيبٍ لَيسَ تَنـدَى جُفونُـهُ _________________________
ورُبَّ نَــدِيِّ الجَــفنِ غــيرُ كَـئِيبِ _________________________

* * *
إِذا اســتقبَلَتْ نَفسُ الكَــرِيمِ مُصابَهـا _________________________
بِخُــبثٍ ثَنَــتْ فاسـتَدبَرَتْهُ بِطِيـبِ _________________________

* * *
وفـي تَعـبٍ مَـن يَحسُدُ الشَمسَ نُورَها _________________________
ويَجــهَدُ أَنْ يَــأتي لَهــا بِضَـرِيبِ _________________________

* * *
ومـن صَحِـبَ الدُنيـا طَـويلاً تَقَلَّبَـتْ _________________________
عـلى عَينِـهِ حـتَّى يَـرَى صِدْقَها كِذْبا _________________________

* * *
ومـن تكُـنِ الأُسْـدُ الضَّـوارِي جُدودَهُ _________________________
يَكُـنْ لَيلُـهُ صُبحـاً ومَطعَمُـهُ غَصْبـا _________________________

ولَســتُ أُبـالي بَعْـدَ إِدراكِـيَ العُـلَى _________________________
أَكــانَ تُراثـاً مـا تَنـاوَلتُ أم كَسْـبا _________________________

الهـمــزة
وهَبنــي قلـت: هـذا الصبـحُ لَيـلٌ _________________________
أَيعمــى العــالَمونَ عَـن الضّيـاء؟ _________________________

* * *
وإذا خَــفيتُ عــلى الغَبِـيِّ فَعـاذِرٌ _________________________
أنْ لا تَـــراني مُقْلَـــةٌ عَمْيــاءُ _________________________

* * *
صَغُـرْتَ عَـنِ المـديحِ فقُلْـتَ أُهجَـى _________________________
كــأَنَّكَ مـا صَغُـرْتَ عَـنِ الهِجـاءِ _________________________

* * *
مــا الخِــلُّ إِلا مَــن أَودُّ بِقَلبِــهِ _________________________
وأَرَى بِطَــرفٍ لا يَــرَى بِسَــوائِهِ _________________________

* * *
لا تَعــذُل المُشــتاقَ فــي أَشـواقِهِ _________________________
حــتّى يَكُـونَ حَشـاكَ فـي أَحشـائِه _________________________

* * *
الباء
فَـالمَوْتُ أَعْـذَرُ لـي والصَّبْرُ أَجْمَلُ بي _________________________
والــبَرُّ أَوْسَــعُ والدُّنْيـا لِمَـنْ غَلَبـا _________________________

* * *
أظْمَتْنِـــيَ الدُّنْيــا فَلَمَّــا جئْتُهــا _________________________
مُستَسِــقياً مَطَــرَتْ عَـلَيّ مَصائِبـا _________________________

* * *
فــالمَوْتُ تُعْـرَفُ بالصِّفـاتِ طِباعُـهُ _________________________
لــم تَلْــقَ خَلْقــاً ذاقَ مَوْتـاً آئِبـا _________________________

* * *
كَثِــيرُ حَيــاةِ المَـرْءِ مِثْـلُ قَلِيلِهـا _________________________
يَــزُولُ وبـاقي عَيشِـهِ مِثْـلُ ذاهِـبِ _________________________

* * *
وقــد فــارَقَ النـاسَ الأَحِبَّـةُ قَبلَنـا _________________________
وأَعيــا دواءُ المَــوت كُـلَّ طَبِيـبِ _________________________

* * *
فــرُبَّ كَــئِيبٍ لَيسَ تَنـدَى جُفونُـهُ _________________________
ورُبَّ نَــدِيِّ الجَــفنِ غــيرُ كَـئِيبِ _________________________

* * *
إِذا اســتقبَلَتْ نَفسُ الكَــرِيمِ مُصابَهـا _________________________
بِخُــبثٍ ثَنَــتْ فاسـتَدبَرَتْهُ بِطِيـبِ _________________________

* * *
وفـي تَعـبٍ مَـن يَحسُدُ الشَمسَ نُورَها _________________________
ويَجــهَدُ أَنْ يَــأتي لَهــا بِضَـرِيبِ _________________________

* * *
ومـن صَحِـبَ الدُنيـا طَـويلاً تَقَلَّبَـتْ _________________________
عـلى عَينِـهِ حـتَّى يَـرَى صِدْقَها كِذْبا _________________________

* * *
ومـن تكُـنِ الأُسْـدُ الضَّـوارِي جُدودَهُ _________________________
يَكُـنْ لَيلُـهُ صُبحـاً ومَطعَمُـهُ غَصْبـا _________________________

ولَســتُ أُبـالي بَعْـدَ إِدراكِـيَ العُـلَى _________________________
أَكــانَ تُراثـاً مـا تَنـاوَلتُ أم كَسْـبا _________________________

الهـمــزة
وهَبنــي قلـت: هـذا الصبـحُ لَيـلٌ _________________________
أَيعمــى العــالَمونَ عَـن الضّيـاء؟ _________________________

* * *
وإذا خَــفيتُ عــلى الغَبِـيِّ فَعـاذِرٌ _________________________
أنْ لا تَـــراني مُقْلَـــةٌ عَمْيــاءُ _________________________

* * *
صَغُـرْتَ عَـنِ المـديحِ فقُلْـتَ أُهجَـى _________________________
كــأَنَّكَ مـا صَغُـرْتَ عَـنِ الهِجـاءِ _________________________

* * *
مــا الخِــلُّ إِلا مَــن أَودُّ بِقَلبِــهِ _________________________
وأَرَى بِطَــرفٍ لا يَــرَى بِسَــوائِهِ _________________________

* * *
لا تَعــذُل المُشــتاقَ فــي أَشـواقِهِ _________________________
حــتّى يَكُـونَ حَشـاكَ فـي أَحشـائِه _________________________

* * *
الباء
فَـالمَوْتُ أَعْـذَرُ لـي والصَّبْرُ أَجْمَلُ بي _________________________
والــبَرُّ أَوْسَــعُ والدُّنْيـا لِمَـنْ غَلَبـا _________________________

* * *
أظْمَتْنِـــيَ الدُّنْيــا فَلَمَّــا جئْتُهــا _________________________
مُستَسِــقياً مَطَــرَتْ عَـلَيّ مَصائِبـا _________________________

* * *
فــالمَوْتُ تُعْـرَفُ بالصِّفـاتِ طِباعُـهُ _________________________
لــم تَلْــقَ خَلْقــاً ذاقَ مَوْتـاً آئِبـا _________________________

* * *
كَثِــيرُ حَيــاةِ المَـرْءِ مِثْـلُ قَلِيلِهـا _________________________
يَــزُولُ وبـاقي عَيشِـهِ مِثْـلُ ذاهِـبِ _________________________

* * *
وقــد فــارَقَ النـاسَ الأَحِبَّـةُ قَبلَنـا _________________________
وأَعيــا دواءُ المَــوت كُـلَّ طَبِيـبِ _________________________

* * *
فــرُبَّ كَــئِيبٍ لَيسَ تَنـدَى جُفونُـهُ _________________________
ورُبَّ نَــدِيِّ الجَــفنِ غــيرُ كَـئِيبِ _________________________

* * *
إِذا اســتقبَلَتْ نَفسُ الكَــرِيمِ مُصابَهـا _________________________
بِخُــبثٍ ثَنَــتْ فاسـتَدبَرَتْهُ بِطِيـبِ _________________________

* * *
وفـي تَعـبٍ مَـن يَحسُدُ الشَمسَ نُورَها _________________________
ويَجــهَدُ أَنْ يَــأتي لَهــا بِضَـرِيبِ _________________________

* * *
ومـن صَحِـبَ الدُنيـا طَـويلاً تَقَلَّبَـتْ _________________________
عـلى عَينِـهِ حـتَّى يَـرَى صِدْقَها كِذْبا _________________________

* * *
ومـن تكُـنِ الأُسْـدُ الضَّـوارِي جُدودَهُ _________________________
يَكُـنْ لَيلُـهُ صُبحـاً ومَطعَمُـهُ غَصْبـا _________________________

ولَســتُ أُبـالي بَعْـدَ إِدراكِـيَ العُـلَى _________________________
أَكــانَ تُراثـاً مـا تَنـاوَلتُ أم كَسْـبا _________________________

الهـمــزة
وهَبنــي قلـت: هـذا الصبـحُ لَيـلٌ _________________________
أَيعمــى العــالَمونَ عَـن الضّيـاء؟ _________________________

* * *
وإذا خَــفيتُ عــلى الغَبِـيِّ فَعـاذِرٌ _________________________
أنْ لا تَـــراني مُقْلَـــةٌ عَمْيــاءُ _________________________

* * *
صَغُـرْتَ عَـنِ المـديحِ فقُلْـتَ أُهجَـى _________________________
كــأَنَّكَ مـا صَغُـرْتَ عَـنِ الهِجـاءِ _________________________

* * *
مــا الخِــلُّ إِلا مَــن أَودُّ بِقَلبِــهِ _________________________
وأَرَى بِطَــرفٍ لا يَــرَى بِسَــوائِهِ _________________________

* * *
لا تَعــذُل المُشــتاقَ فــي أَشـواقِهِ _________________________
حــتّى يَكُـونَ حَشـاكَ فـي أَحشـائِه _________________________

* * *
الباء
فَـالمَوْتُ أَعْـذَرُ لـي والصَّبْرُ أَجْمَلُ بي _________________________
والــبَرُّ أَوْسَــعُ والدُّنْيـا لِمَـنْ غَلَبـا _________________________

* * *
أظْمَتْنِـــيَ الدُّنْيــا فَلَمَّــا جئْتُهــا _________________________
مُستَسِــقياً مَطَــرَتْ عَـلَيّ مَصائِبـا _________________________

* * *
فــالمَوْتُ تُعْـرَفُ بالصِّفـاتِ طِباعُـهُ _________________________
لــم تَلْــقَ خَلْقــاً ذاقَ مَوْتـاً آئِبـا _________________________

* * *
كَثِــيرُ حَيــاةِ المَـرْءِ مِثْـلُ قَلِيلِهـا _________________________
يَــزُولُ وبـاقي عَيشِـهِ مِثْـلُ ذاهِـبِ _________________________

* * *
وقــد فــارَقَ النـاسَ الأَحِبَّـةُ قَبلَنـا _________________________
وأَعيــا دواءُ المَــوت كُـلَّ طَبِيـبِ _________________________

* * *
فــرُبَّ كَــئِيبٍ لَيسَ تَنـدَى جُفونُـهُ _________________________
ورُبَّ نَــدِيِّ الجَــفنِ غــيرُ كَـئِيبِ _________________________

* * *
إِذا اســتقبَلَتْ نَفسُ الكَــرِيمِ مُصابَهـا _________________________
بِخُــبثٍ ثَنَــتْ فاسـتَدبَرَتْهُ بِطِيـبِ _________________________

* * *
وفـي تَعـبٍ مَـن يَحسُدُ الشَمسَ نُورَها _________________________
ويَجــهَدُ أَنْ يَــأتي لَهــا بِضَـرِيبِ _________________________

* * *
ومـن صَحِـبَ الدُنيـا طَـويلاً تَقَلَّبَـتْ _________________________
عـلى عَينِـهِ حـتَّى يَـرَى صِدْقَها كِذْبا _________________________

* * *
ومـن تكُـنِ الأُسْـدُ الضَّـوارِي جُدودَهُ _________________________
يَكُـنْ لَيلُـهُ صُبحـاً ومَطعَمُـهُ غَصْبـا _________________________

ولَســتُ أُبـالي بَعْـدَ إِدراكِـيَ العُـلَى _________________________
أَكــانَ تُراثـاً مـا تَنـاوَلتُ أم كَسْـبا _________________________

الهـمــزة
وهَبنــي قلـت: هـذا الصبـحُ لَيـلٌ _________________________
أَيعمــى العــالَمونَ عَـن الضّيـاء؟ _________________________

* * *
وإذا خَــفيتُ عــلى الغَبِـيِّ فَعـاذِرٌ _________________________
أنْ لا تَـــراني مُقْلَـــةٌ عَمْيــاءُ _________________________

* * *
صَغُـرْتَ عَـنِ المـديحِ فقُلْـتَ أُهجَـى _________________________
كــأَنَّكَ مـا صَغُـرْتَ عَـنِ الهِجـاءِ _________________________

* * *
مــا الخِــلُّ إِلا مَــن أَودُّ بِقَلبِــهِ _________________________
وأَرَى بِطَــرفٍ لا يَــرَى بِسَــوائِهِ _________________________

* * *
لا تَعــذُل المُشــتاقَ فــي أَشـواقِهِ _________________________
حــتّى يَكُـونَ حَشـاكَ فـي أَحشـائِه _________________________

* * *
الباء
فَـالمَوْتُ أَعْـذَرُ لـي والصَّبْرُ أَجْمَلُ بي _________________________
والــبَرُّ أَوْسَــعُ والدُّنْيـا لِمَـنْ غَلَبـا _________________________

* * *
أظْمَتْنِـــيَ الدُّنْيــا فَلَمَّــا جئْتُهــا _________________________
مُستَسِــقياً مَطَــرَتْ عَـلَيّ مَصائِبـا _________________________

* * *
فــالمَوْتُ تُعْـرَفُ بالصِّفـاتِ طِباعُـهُ _________________________
لــم تَلْــقَ خَلْقــاً ذاقَ مَوْتـاً آئِبـا _________________________

* * *
كَثِــيرُ حَيــاةِ المَـرْءِ مِثْـلُ قَلِيلِهـا _________________________
يَــزُولُ وبـاقي عَيشِـهِ مِثْـلُ ذاهِـبِ _________________________

* * *
وقــد فــارَقَ النـاسَ الأَحِبَّـةُ قَبلَنـا _________________________
وأَعيــا دواءُ المَــوت كُـلَّ طَبِيـبِ _________________________

* * *
فــرُبَّ كَــئِيبٍ لَيسَ تَنـدَى جُفونُـهُ _________________________
ورُبَّ نَــدِيِّ الجَــفنِ غــيرُ كَـئِيبِ _________________________

* * *
إِذا اســتقبَلَتْ نَفسُ الكَــرِيمِ مُصابَهـا _________________________
بِخُــبثٍ ثَنَــتْ فاسـتَدبَرَتْهُ بِطِيـبِ _________________________

* * *
وفـي تَعـبٍ مَـن يَحسُدُ الشَمسَ نُورَها _________________________
ويَجــهَدُ أَنْ يَــأتي لَهــا بِضَـرِيبِ _________________________

* * *
ومـن صَحِـبَ الدُنيـا طَـويلاً تَقَلَّبَـتْ _________________________
عـلى عَينِـهِ حـتَّى يَـرَى صِدْقَها كِذْبا _________________________

* * *
ومـن تكُـنِ الأُسْـدُ الضَّـوارِي جُدودَهُ _________________________
يَكُـنْ لَيلُـهُ صُبحـاً ومَطعَمُـهُ غَصْبـا _________________________

ولَســتُ أُبـالي بَعْـدَ إِدراكِـيَ العُـلَى _________________________
أَكــانَ تُراثـاً مـا تَنـاوَلتُ أم كَسْـبا _________________________


* * *
وفـي تَعـبٍ مَـن يَحسُدُ الشَمسَ نُورَها _________________________
ويَجــهَدُ أَنْ يَــأتي لَهــا بِضَـرِيبِ _________________________

* * *
ومـن صَحِـبَ الدُنيـا طَـويلاً تَقَلَّبَـتْ _________________________
عـلى عَينِـهِ حـتَّى يَـرَى صِدْقَها كِذْبا _________________________

* * *
ومـن تكُـنِ الأُسْـدُ الضَّـوارِي جُدودَهُ _________________________
يَكُـنْ لَيلُـهُ صُبحـاً ومَطعَمُـهُ غَصْبـا _________________________

ولَســتُ أُبـالي بَعْـدَ إِدراكِـيَ العُـلَى _________________________
أَكــانَ تُراثـاً مـا تَنـاوَلتُ أم كَسْـبا _________________________

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المتنــــــــبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نور الحياة ::  :: -